أترك/ي تعليق

يرجى تسجيل الدخول لإضافة جواب

الإجابات ( 1 )

  1. من أجل جعل مادورو يتنحى عن الحكم وطلب إجراء انتخابات حرة ونزيهة ، يتعين على معارضة فنزويلا تفكيك التحالف العسكري-المدني الذي يبقيه على عرش السلطة، وسيحتاج خوان غوايدو إلى وضع القوات المسلحة الفنزويلية في صفه. وعليه فإن هذا يستلزم أن الجيش لم يعد يستفيد من دعمه لمادورو. كما أن الجيش يحتاج إلى ضمانات موثوقة بعدم محاكمته تحت ظل النظام الجديد---وهذا ما قد فشلت المعارضة في ضمانه لهم حتى الآن. وفي غياب هذا الضمان، فليس من المرجح أن يقوم الجيش بالإنقلاب على ديكتاتور فنزويلا. يواصل الأعضاء رفيعو المناصب في القوات المسلحة بالوقوف إلى جانب مادورو، وذلك لأنهم لا يريدون خسارة أرباحهم التي حصلوا عليها من تهريب المخدرات والتجارة في السوق السوداء، أو حتى أنهم لا يريدون مواجهة أي محاكمات بتهمة الفساد وتهريب المخدرات وانتهاكات حقوق الإنسان التي قاموا بها. حاولت المعارضة تقليل الفوائد التي يحصل عليها الجيش من دعم النظام مثل، العقوبات الدولية المستهدفة. يجب أن تقدم المعارضة وسيلة للخروج لأنصار جيش مادورو. تحتاج المعارضة إلى صياغة قوانين عفو عام جذابة بما يكفي لأصحاب المناصب وذلك مقابل تخليهم عن السلطة، كما يلزم أن تكون تلك القوانين شاملة بما فيه الكفاية حتى لا يتم إسقاط أصحاب تلك المناصب من قبل المحاكم المحلية أو الدولية في المستقبل. لم تنجح محاولات المعارضة بذلك لأنها لم تحقق انشقاقات كافية. في النهاية، هناك انعدام ثقة عميق ين الطرفين، المعارضة وجيش مادورو. إنهم قلقون مما قد يحدث إذا فقدوا كل النفوذ لأنه لم يكن هناك أي ضمانات ثابتة بعدم معاقبتهم أو سجنهم بمجرد خروج مادورو من عرش السلطة.

    0
    2019-06-05 16:56:33

 السؤال السابق

السؤال التالي