أترك/ي تعليق

يرجى تسجيل الدخول لإضافة جواب

الإجابات ( 1 )

  1. علينا إلقاء النظر على المثال الناجح، أوروبا. لقد قرأت مراجعة لكتاب Democracy and Dictatorship in Europe (Sheri Berman) للكاتبة شيري بيرمان أولاً، الديمقراطية لم تكن طريق خطي ثابت، فقد أخذت منحنيات مختلفة صعوداً وهبوطاً لتصبح ما هي عليه اللآن. من وجهة نظر بيرمان، الطريقة التي تنتج الديمقراطية الليبرالية ليست في الأساس بسبب مجهود النساء والرجال العظماء. هي في الأساس نتيجة التحولات الاقتصادية والاجتماعية العميقة. من أجل أن تنشأ الديمقراطية الليبرالية، تعين على البلدان تشكيل الوحدة الوطنية أو/و النمو من التركيزات الشديدة على القوة الإقتصادية. .الأنظمة الديمقراطية الليبرالية، بيرمان تخلص، أنها من المرجح أن تنجح عندما تكون مبنية على وحدة وطنية ودولة قوية يبدو أن هذا التحليل يدعم نهج "التنمية أولاً،الديمقراطية لاحقًا" ، ويجادل الناشطين الديمقراطيين على التوقف حتى يقوم الآخرون ببناء دولة قادرة. لكن بيرمان تقدم المزيد من التفاصيل حول تلك القصة التبسيطية، وذلك من خلال الإشارة إلى أن بناء دولة بقوة قسرية من قبل الحكام الدكتاتوريين عادة ما يذهب إلى أبعد من ذلك، وأن "أغلب التقدم الأكثر دهشة في بناء الدولة والأمة في التاريخ الأوروبي لم يحدث إلا بعد إسقاط الدكتاتوريات". في النهاية ، تعطي بيرمان ثلاثة عوامل لنجاح الديمقراطية الليبرالية في أوروبا الغربية: - دور الولايات المتحدة في بناء نظام اقتصادي وعسكري يعزز السلام والازدهار في أوروبا. - التقدم الناجح للتكامل الأوروبي. - بناء أنظمة ديمقراطية اجتماعية قد تجنبت الأزمات الاقتصادية، وإبقاء عدم المساواة بمستوى منخفض، وتضييق الانقسامات الاجتماعية. بشكل عام، تم بناء الديمقراطيات الأوروبية وغيرها من الديمقراطيات بناء على دعم قرنين من النمو الاقتصادي الملحوظ.

    0
    2019-05-02 13:04:35

 السؤال السابق

السؤال التالي