أترك/ي تعليق

يرجى تسجيل الدخول لإضافة جواب

الإجابات ( 2 )

  1. يجب تحديد أسباب المزاجية قبل أي شيء ومعظم الوقت من خبرتي مع الأشخاص الذين يأتوا الي نصيحتي الطبية أن عادة المزاجية وحالات الحزن والنكد تأتي من خلل فيتامينات في الجسد أكثر من عوامل خارجية مثل ضغوطات الشغل أو التوتر في شكل عام من علاقات عائلية مثلا أو زوجية. أهم شيء عمله هو فحص الفيتامينات في الأخص الفيتامين د لأنه اصلا يعتبر فيتامين السعادة. والحديد والكالسيوم والB12 والهرمونات الأنثوية أو الذكرية لأن خلل الهرمونات ممكن أن يؤدي إلى تقلبات مزاجية. يجب معالجة المشاكل الجسدية قبل الذهنية أو البيئية مثل توتر أو ضغوطات في العمل أو العائلة أو الأصدقاء لأن تؤدي توتر في هذه النواحي من الحياة إلى تقلبات مزاجية. أتمنى التوفيق ولا تخاف(ي) لأن على الأغلب حالتك بسيطة.

    0
    2018-11-20 11:29:49
  2. مرحبا.. سأجيبك بما أنني عانيت من الاشخاص المزاجيين في حياتي.. و كنت على قدر قليل منها..إن أهم شيء هو أن تعرف سبب تقلب مزاجك،من المؤكد ان هناك سببا خفيا قد لا تعتبره ذا اهمية و لكنه هو المحرك لتغير المزاج.. و عندها تستطيع التحكم بمزاجك،و نصيحتي لك هي عندما تشعر بأن مزاجك انقلب فجأة،كن هادئا و تنفس ببطء و اخبر نفسك أنك على ما يرام و ان هذا الموقف او الشعور سيختفي بعد قليل و انه مهما كان الشعور مقرفا.. فإن الوقت سيمضي و يمضي معه شعورك بالسوء..سواء كان بسبب اشخاص او احداث.. و مرة على مرة سيصبح مزاجك افضل، و من الأفضل أن تجلس لوحدك حتى تهدأ و حتى لا تجرح الاخرين بكلامك وقت مزاجيتك.. و تذكر،أنك أنت المتحكم في نفسك و ليس العكس.. فروضها و روق... مع تمنياتي لك بكل التوفيق.

    1
    2018-11-20 00:05:38

 السؤال السابق

السؤال التالي